المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فن الانوثه


صدفه
2010-01-13, 11:34 PM
[COLOR="Indigo"]تضـيع أنوثة الـمـرأه أحـيـانا
إن علا صوتها.. أو أصبح خـشنا فظا
أو أدمنت العـبوس والانفعال
أو تعـاملت بعضـلات مفتوله
أو نطقت لفظا قبيحا أو فاحشـا
أو تخلت عن الرحمه اتجاه كائن ضعيف
أو أدمنت الكراهـيه وفـضلتها عـلى الحـب
أو غلبت الانتقام على التسامح
أو جهلت متى تـتكلم.. ومتى تصمـت
أو قصر شعرها وطـال لسانها

*******

تضيع أنوثة المرأه
حين تهمل الرقه والطيـبه
وحين تنسى حـق الاحتـرام والإكبار للرجل
زوجا وأبا وأخـا.. ومعلمــا
وحين لا توقـر كبيـرا أو ترحم صغيـرا
جمال المرأه ليس في قـوامها.. أو ملامحها فحسب
ورشاقتها ليست في الرجيـم القاسي
الأنوثه شيء تشعـره.. ولا تراه غـالبا


*******


يقــول الرجـــل:
أريدها ضعـيفه معي.. قـويه مع الآخرين
هذه هي الأنثى الحقيقيه في نظـر الرجـل
والرجل يستطيع مساعدة المرأه على الاحتـفاظ بهذه الأنوثه بأن يحترم ضعف المرأه معه
ولا يستغله
وأن يمنحها القوه بعطـفه وحنانه واحتـرامه
وأن يعلمها الضعـف الجمـيل وليـس ضعف الانزواء وفقـدان الثقه


*******


الأنوثه فــن
والرجل يستطيع بذكائه أن يعلم زوجته هـذا الفن
فبعـض الرجال يتقن هذا الفـن
وبعض الرجال يدفع المرأه إلى أن تتخلى عن أنوثتها وضعفها
وتتمرد على الرجل لأنه استغل حبها وضعفها وأهانها
بدلا من أن يثني عـليها
هنا بعض النساء يتغيرن إلى النقيض
والرجل الواثق من نفسه يستطيع أن يقود أقوى النساء
ويحيلهن إلى كائن وديع يحتاج منه لمسة حـنان



*******


والمرأه أيضا قـد تعشـق لحظة ضعف يمر بها زوجها
إنها تراه طفلا بحاجه لحنانها
وليس عيبا أن يبكي الطفـل.. الرجل
إنه يدفع زوجته للمزيد من العطـف والاهتمام والرعايه
لكن أكثر الرجال يرفض أن تراه زوجته في أي لحظة ضعـف
معتقدا أن قوته وحدها هي ما تجعلها تغـرم به


*******


كثيرا ما يكره المرء الأقـوياء
وبخاصه في المواقف التي تستدعي الضعـف واللين والرقه
للقوه مواقف لا يليق فيها الضعـف
وللضعف مواقف لا تليق فيها القـوه
ترى المرأه رجولة الرجل في طـفولته وبراءته وضعفه
ولو في لحظات محدوده
وترى رجولته أيضا في قدرته عـلى حمايتها وحماية كرامتها وكيانها
وفي كرمه معها ومع أهلها وفي تسامحه مع بعض أخطـائها



*******


للأنوثه تفسـير لدى الرجل
وللرجوله مفهوم لدى المرأه
وكلاهما يتأرجح بين الضعـف والقـوه
إذا عـاد الإنسان يوما طفلا بأفكاره
ومشاعره وبعض تصرفاته
إذا بكى علنا كالأطفـال كان إنـسانا
المرأه تحب هـذه اللقطه
وتحب أيضا فارسها قـويا شجاعا
والرجل يحب في المرأه طـفـولتها
ومشاعـرها البريئه
الخاليه من الزيف



*******


كلنا بحاجه للأطفـال كي نتعـلم منهم البراءه
إننا قد نتعلم منهم أضعاف مايتعـلمون منا
في الأنوثه شيء من الطفـوله
وفي الرجوله شيء من الطفـوله
وفي الطفـوله أجمل ملامح البراءه والنقاء
هل تستطيع أن تعــود طــفلا أحـيانا؟
لا تخجل من ذلك
ففي هذا كل الجاذبيه
وكل الصدق