المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جواهر ومظاهر *** @


صدفه
2010-01-14, 09:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هل فكرت ما الذي يحددك .. أنت أم مظهرك .. شكلك أم جوهرك .. هل فكرت ؟؟

ما الذي يهمك في الحياة .. جمال قلبك .. أم جمال وجهك ؟! .. حسن جسمك أو نقاء سريرتك ؟! كبر عضلاتك أم كبر عقلك ؟! .. هل نحدد فضلاً من نكون ؟ هل نستطيع التحديد أصلاً ؟!

هل هو هذا المال الذي يتقرب من أجله الناس لحبك ؟ .. ماذا لو علمت أن رزقك محدد عند ربك ؟ .. نعم فلست أنت من يصنع المال .. بل هو رزق مقدر لا محال ..

يقول رب العزة في الحديث القدسي :
" يا ابن آدم .. خلقتك لعبادتي فلا تلعب .. وقسمت لك رزقك فلا تتعب .. وفي أكثر منه فلا تطمع .. فإن رضيت بما قسمت لك .. أرحت نفسك وكنت عندي محمودا .. وإن لم ترض بما قسمت لك فوعزتي وجلالي لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في البرية .. ثم لا يكون لك فيها إلا ما قسمت لك وكنت عندي مذموما "..

هل تحليت أخي القارئ بصفات المؤمن ؟ .. أم بصفات من هو على جمع المال مدمن !!

هل أنت في الصلاة خاشع .. وإلى الركوع مسارع .. قولك شفاء وصبرك تقى .. وسكوتك فكرة .. ونظرك عبرة .. تخالط العلماء لتعلم .. تسكت بينهم لتسلم .. وتتكلم لتغنم !!

هل أنت كمن إذا استحسن استبشر .. وإن أساء استغفر .. وإن عتب استعتب .. وإن سفه عليه حلم .. وإن ظُلم صبر .. وإن جير عليه عدل ..

لا تتعوذ بغير الله .. ولا تستعن إلا بالله .. كن وقوراً في الملا .. شكوراً في الخلا .. قانعاً بالرزق .. حامداً على الرخاء .. صابراً على البلاء .. حسبك هو الله في البأساء والضراء .. عندها سيكون جزاؤك خير جزاء ..

هنا يكمن الجوهر .. لا شكلٌ خدّاعٌ ومظهر ..

ولكن !!!

لا يصلح الجوهر إلا بصلاح الضمير .. فكروا فيها قليلاً .. إنه أمرٌ يسير ..

ولكن إن لم تقف لحظة هنا للتفكير .. فإن الأمر سيبدو عسير .. بل مستحيلاً .. نعم .. بهذا التعبير ..

والآن .. هل عرفت من تكون ؟!

هل خرجت من حالة السكون ؟!

هل أنت راضٍ عن ضميرك ؟!

أرجو الله أن يكون جميع الأعضاء خير مثال على
حسن الجوهر .. ونقاء السريرة ..

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

[/font]