المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين أمير سعودى ومسؤول إسرائيلى


صدفه
2010-02-08, 05:59 PM
أول مصافحة دبلوماسية بين أمير سعودى ومسؤول إسرائيلى بارز

٨/ ٢/ ٢٠١٠

http://aadbmedia.gazayerli.net/photo.aspx?ID=109339&ImageWidth=240 (http://www.almasry-alyoum.com/popimage.aspx?ImageID=109339)

أدت مصافحة بين سياسى إسرائيلى وأمير سعودى، أمس الأول، إلى تسوية نزاع دبلوماسى علنى غير معتاد، بشأن ترتيبات أماكن الجلوس فى مؤتمر الأمن الدولى، المنعقد حاليا فى مدينة ميونيخ الألمانية.
ووسط تصفيق من المشاركين فى التجمع العالمى لقادة الدفاع والأمن والشؤون الدبلوماسية، ابتسم نائب وزير الخارجية الإسرائيلى، دانى أيالون، والأمير السعودى، تركى الفيصل، وتعد المصافحة أول «لقاء علنى» بين شخصيات سعودية وإسرائيلية رفيعة، علماً بأن تركى لا يشغل منصبا رسميا فى الوقت الحالى، لكنه يعتبر من الشخصيات المؤثرة ضمن العائلة الحاكمة.
وكان أيالون اتهم الأمير تركى، رئيس المخابرات السعودى السابق، السفير السابق للسعودية فى واشنطن ولندن، بتدبير قرار لإبعاده عن لجنة تضم قوى إقليمية أخرى لمناقشة أمن الشرق الأوسط، وكان من المقرر أن تضم اللجنة متحدثين من مصر والمملكة العربية وإسرائيل وتركيا وروسيا والولايات المتحدة.
وخلال المؤتمر انقسمت اللجنة إلى جزءين، الأول يضم الأمير تركى والدبلوماسى المصرى حسام زكى ووزير الخارجية التركى، أحمد داوود أوجلو، والثانى يضم أيالون والأكاديمى الروسى، إيجور يورجينز، والسيناتور الأمريكى، جوزيف ليبرمان.
وبدأ أيالون حديثه بالقول «يبدو أن مبعوث دولة لديها الكثير من النفط ضغط على المنظمين لتقسيم اللجنة لأنه لم يرد أن يجلس معنا».


وفى الجلسة التالية، وقف الأمير تركى أمام الحاضرين وقال إنه ليس هو الذى اعترض وأن انقسام اللجنة كان على الأرجح بسبب سلوك أيالون «الفظ» مع سفير تركيا لدى إسرائيل، وهو ما رد عليه أيالون قائلا: «إذا لم يكن فى الواقع هو الذى اعترض على وجودى هنا معه، فإننى أدعوه لمصافحة يدى الممدودة»، واقترب الأمير تركى من المنصة ونزل أيالون من عليها وتصافحا.


وفى وقت لاحق، أصدر الأمير تركى بيانا أكد فيه أن مصافحته «أيالون» لا تعنى اعترافاً من المملكة بإسرائيل. وقال: «لقد طلب منى أيالون أن أتقدم إلى المنصة وأصافحه لأظهر بأنى لا أكن مشاعر عداء، لكننى أشرت إليه وقلت إنه هو من يجب أن ينزل عن المنصة».