المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحيوانات العشرة المبشرة بالجنة" والله اعلم


صدفه
2010-02-18, 12:05 AM
http://img175.imageshack.us/img175/2748/12222.jpg

الطيور والحيوانات هى مخلوقات تعيش بيننا ولاغنى للحياة عنها لذا خلقها الله وتكفل برزقها ومصيرها كما قال تعالى وما من دابة على الارض الا وعلى الله رزقها. سخرها الله لنا ولكنه لم يقل بان نسخر منها او نسئ معاملتها مثلما يحدث من البعض. فبدلا من ان ننظفها ونرعاها حماية لها ولانفسنا وتحملا لمسئولياتنا تجاه هذه الكائنات فاننا نلعنها ونهينها ونتبارى فى خلع الصفات السيئة عليها وربطها بالدين وخلق الفتاوى والادلة التى تبرر تصرفاتنا وتعزز سوء اوضاعها فى الدين. فنتهم الكلب بالنجاسة والبومة بالنحس والشؤم والفأر بالشيطان . وقد يكون لكل ذلك مسبباته او مايدل على صحته او خطئه الا اننا نفتقد دائما التفهم لقيمة هذه الحيوانات وكونها مخلوقات جديرة ايضا بالرعاية والاهتمام ..

وعلى كثرة ما نقرا من المعلومات والموضوعات الاسلامية التى تبحث فى امور ديننا وكثير منها يصل الى حد الاسهاب والتكرار والتفصيل المميت فاننا لانجد موضوعا واحد متكاملا باللغة العربية عن الحيوانات والطيور فى الاسلام.

وتشير ابحاث المستشرقين ابتداءا من القرن السابع عشر حتى اليوم الى ان وضع الحيوانات والطيور ومصيرها بعد الموت قد شغل اذهان المسلمين وخصوصا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فيذكر لنا الطبيب الهولندى اولفرت دابر - بتشديد الباء- والذى اصدر كتابا عام 1668 اعقاب زيارته لبلاد اسلامية ان الحيوانات والطيور تتمتع بمكانة عالية عند المسلمين وانه نشأ خلافا بين ائمة المسلمين بعد وفاة النبى صلى الله عليه وسلم حول مصير هذه الكائنات بعد الموت حيث ثارت فى اذهان المسلمين اسئلة كثيرة عما اذا كانت هذه الكائنات ستتحول الى تراب ام هل ستبعث من جديد؟ واذا كانت ستبعث من جديد فهل ستحاسب على اعمالها مثلنا ؟ واذا حوسبت فهل ستدخل الجنة او النار؟ وهل ستدخل نفس الجنة التى يدخلها البشر ام سيكون لها جنة خاصة بها؟ ويستطرد دابر قائلا ان المشرعين المسلمين اجمعوا على ان هذه الكائنات ستبعث بعد الموت من جديد الا انهم اختلفوا حول مسالة دخولها جنة البشر ام دخولها جنة خاصة بها ذاكرا اسماء الفقهاء الذين حكموا بذلك آنذاك. ويضيف قائلا ان الغالبية اجمعت على انه لاتوجد سوى جنة واحدة اى ان هذه الكائنات سوف تنعم بنفس الجنة التى ينعم بها المسلمون. اما الفريق المعارض لفكرة بعث الحيوانات والطيور بعد الموت فيرى انها ستتحول بعد موتها الى تراب ولن يكون هناك لها بعث او حساب..

وقال دابر ان الجميع مؤيد ومعارض بشروا عشرة منها بالجنة وهى كالتالى ..

1- ناقة صالح ..
2-عجل ابراهيم ..
3-كبش اسماعيل ..
4- بقرة موسى ..
5- حوت يونس ..
6- حمار ارميا ..
7–نملة سليمان ..
8–هدهد بلقيس ..
9- ناقة محمد صلى الله عليه وسلم ..
10- كلب اهل الكهف فى افيسوس ..

واورد دابر الى جانب كل حيوان قصته وسبب ترشيحه للجنة.

اما الباحثة الامريكية الالمانية الاصل كاترينا مومسن فقد تعرضت فى كتابها جوتة والعالم العربى لعلاقة الشاعر الالمانى جوته بالعرب والمسلمين بالتفصيل ذاكرة رأى الشاعر الالمانى فى هذه القضية ايضا ..

وذكرت مومسن ان جوته تأثر بما ذكره دابر حيث ذكر الحيوانات المبشرة بالجنة فى كتاب الجنة الذى ضمنه مؤلف المشهور الديوان الشرقى للمؤلف الغربى , الا انه لم يذكر من الحيوانلت العشرة سوى كلب اهل الكهف فقط. كذلك لم يرتبط جوته بالعدد عشرة وانما خفضه الى اربعة فقط. واضافت مصادر اخرى حمار المسيح والبراق الذى امتطى ظهره الرسول عليه الصلاة والسلام فى معراجه الى السماء..