المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعتقدون أن نهاية العالم ستكون في 21 ديسمبر 2012 ؟


Masry
2010-03-18, 12:46 AM
هل تعتقدون أن نهاية العالم ستكون في 21 ديسمبر 2012 ؟

http://productnews.link.net/allthecontent/Entertainment-AR/DVD_News/16-03-2010/118863_2012_movie_dr.jpg


تؤكد تقارير تم نشرها في "جواتيمالا"، بأن شعب كامل من قبائل المايا فضل الانتحار عن الحياة حتى يوم نهاية العالم. ووفقاً لتقويم المايا، سيكون يوم 21 ديسمبر 2012 هو بداية حقبة جديدة، لن يستطيع أي كائن حي النجاة منها. ويتوقع معهد استمرارية الإنسان IHC (Institute for Human Continuity) – وهو كيان سري- هذا الحدث اللعين ويبدأ في بناء عدد من الأفلاك الضخمة أسفل جبال الهيمالايا، والتي صممت بحيث تستطيع مقاومة أغلب الكوارث الطبيعية التي ستقع بداية من هذا اليوم. وستحمل هذه الأفلاك أكبر عدد ممكن من الأشخاص و أجناس الحيوانات والطيور وبعض الكنوز الإنسانية الكبيرة.

ويبقى السر مكتوماً لتفادي حدوث فوضى عارمة في العالم. ومع ذلك، يكتشف "جاكسون كارتِس" (الممثل "جون كوزاك")، وهو أب مطلق يعمل سائق ليموزين في مدينة لوس آنجلس، يكتشف السر صدفةً. فينطلق مع طفليّه ومطلقته (الممثلة "آماندا بيت") وصديقته الجديدة في مغامرة محفوفة بالكوارث، والتي تتيح له إثبات مواهبه كسائق! وسيتعين على هذه المجموعة الصغيرة الوصول إلى الصين للصعود على متن الأفلاك والنجاة من الطوفان الذي سيجتاح العالم. ولكن هل سيستطيعون النجاة من الموت الذي لا يكف عن مطاردتهم؟

إن فيلم "2012" يستغل في شيء من المبالغة فكرة نهاية العالم، والتي تتصادف مع التقويم الحقيقي لشعب المايا. ويُظهِر – بلا أدنى مفاجأة – أنانية الجنس البشري في مواجهة الكوارث ويكتشف المشاهد، في شيء من خيبة الأمل، قيام الفيلم على سيناريو متوقع الأحداث. فهو عبارة عن خليط من أفلام "The Day after Tomorrow" و"Titanic" و"Independence Day" ويقدم مؤثرات خاصة شديدة التعقيد – تمنح مشاهدها الانطباع بأنه شاهد هذا الفيلم من قبل. وهكذا، كنا نتوقع مشاهدة بعض المعالم الأثرية الشهيرة تتعرض للدمار: فتحول تمثال المسيح المخلص، الذي يعلو مدينة "ريو دي جانيرو" إلى قطع... تماماً مثل الفاتيكان. ويغمر المحيط الهادئ مدينة لوس آنجلس وتصطدم حاملة طائرات بالبيت الأبيض فتدمره... ويبدو أن النهايات الكارثية تثير فضول محبي السينما، حيث أن الفيلم حقق – لدى صدوره إلى شاشات السينما العالمية في شهر نوفمبر الماضي –إيرادات ضخمة، بلغت 225 مليون دولاراً.

وحرص المخرج "رولاند إيمريتش" على الجمع في فيلمه بين عدد من نجوم الفن السابع، مثل "جون كوزاك" و"آماندا بيت" و"داني جلوفر" و"أوليفر بلات" وأيضاً "وودي هارلسون". إلا أن هذا الجمع لم يكن كافياً لإقناعنا بحقيقة نهاية العالم!

والفيلم متاح الآن على أقراص DVD تستحق أن نلقي نظرة عليها، إذ أنها تحتوي على تعليقات سمعية للمخرج "رولاند إيمريتش" وأحد كتاب السيناريو "هارولد كلوزر"، كما أنها تحتوي على نهاية بديلة لنهاية الفيلم الأصلية، وعدد من المشاهد المحذوفة منه، ويحتوي القرص الثاني على أفلام وثائقية تتحدث عن هذا اليوم الذي سيشهد نهاية العالم. كما أن أقراص البلوراي المتاحة للفيلم، تحتوي على تقويم المايا والمصمم بشكل تفاعلي.