المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معظم البشر يكررون أنفسهم


asmaa**
2010-04-05, 11:07 PM
معظم البشر يكررون أنفسهم
عظم البشر يكررون أنفسهم




بسم الله الرحمن الرحيم

كما هو واضح من العنوان ، الموضوع يتحدث عن البشر الذين يكررون أنفسهم!

وقبل أن يظن بي البعض الظنون: أنا لست عالم نفس ، ولا عالم اجتماع ، ولم أتلق أي تعليم أو تدريب في هذين المجالين قط.

(وإن قرر أحد وضع رد سخيف على غرار: "وش فيهم علم النفس وعلم الاجتماع؟"
أقول له: Go ahead
وافعل ما يبدو لك ، و ******
[النجوم وضعتها أنا ، وليست تحريراً من المراقب] )

خلال الحياة القصيرة التي أعيشها ، تتكرر بعض الأمور دائماً من معظم الناس ، والمشكلة أن كل واحد منهم يظن نفسه ظريفاً متظرفاً ، وأنه قال شيئاً لم يسبقه أحد إليه!
أوهٍ ، لقد سبقك الجميع ، وأنت فقط نقطة من محيطٍ كبيرٍ واسع...

على سبيل المثال ، في المعتاد أقوم بتقصير شاربي كل فترة ، وفي بعض الأحيان أحلقه ؛ لتبدأ قوة الملاحظة عند الناس!
"لقد حلقت شاربك!"
"لقد حلقت شاربك!"
"لقد حلقت شاربك!"

والأسوأ من ذلك: المفترض - وفقاً للاجتماعيات - أن أبتسم مجاملاً ، وأرد الدعابة خفيفة الدم بدعابة أخرى غبية! والمشكلة أنه يعرف وأنني أعرف أن الدعابة التي سأردها غبية ، ورغم ذلك يبتسم كلانا مجامِلاً!

دعنا من شاربي الذي لم أحلقه ، ولنأتِ إلى مثال آخر.
منذ عامين كنت أرتدي دبلة فضية. لماذا أرتديها؟ ببساطة: أنا حر..
لكن لا يمكنني أن أرد بهذه الصيغة دائماً!
في إحدى المرات كنت مسافراً في سيارة عامة ، وكنت في المقعد الأمامي. في المقعد الخلفي كانت عائلة تتكون من رجل وأمه وزوجته.
- لماذا تلبس الدبلة؟ أنت خاطب؟
- لا
- أنت متزوج؟
- لا
- لا شك بأنك تلبسها حتى تبعد البنات عنك في الجامعة! نيهاهاهاهاهاها
- .......

ربما - لوهلة - من يقرأ الفقرة السابقة يظن أنني مثل أرسين لوبين ، وأن الفتيات تحطن بي من كل جانب ، ولا أستطيع الخلاص منهن ؛ لهذا السبب أرتدي دبلة بسيطة لأوحي بأنني مرتبط.....!!!
مع أنني حتى كمنظر لا أبدو سوى كواحد من عامة الناس ، وأنا واحد من عامة الناس!

المشكلة هي أن تلك الدعابة رددها الكثيرون ، وكل منهم يظن أنه أول من يرددها ، وما الموقف الذي حصل خلال سفري إلا موقف واحد سمعت فيه نفس الكلمة ونفس التعليق..

قوة ملاحظة أخرى: طريقة كتابتي. منذ صغري ، أكتب ويدي معوجة. هكذا اعتدت ، وأنا أشعر بأنني أكتب بطريقة عادية. المشكلة هي أنني طوال سنوات عمري ، كنت ولا أزال أسمع نفس التعليقات ونفس الاستغراب ونفس الدهشة! ومن المفترض أن أرد على التعليق بتعليق ، أو أن أعطي مبرراً كافياً لصاحب التعليق ، وقد اكتشفت من خبرتي في الحياة أن المبرر [هكذا اعتدت أن أكتب] غير كافٍ..!
ولا أزال أسمع نفس التعليقات ، من مختلف الناس..!

تلك كانت الحكم على المستوى الشخصي. مشكلة أخرى الآن في الحكم العامة.

من الأمثلة على ذلك: حكمة أخرى يرددها الجميع رجال ونساء ، وهي: "احذر من [بنات حواء]"!!!
من هم ال(جميع) ؟
جميع الناس الذين لا أعرفهم ولا تربطني بهم صلة أو علاقة وألتقي بهم مرة واحدة في الحياة!
سائق سيارة عمومية ، رفيق في سفر ، ....إلخ
طبعاً ، من يقول تلك ال[حكمة] هو حكيم ولا شك! هكذا من المفترض أن أعتقد ، وأتصرف على هذا الأساس!


مثال آخر: أمريكا!
إن من يذكر كلمة (أمريكا) أو (اليهود) هو ولا شك حكيم فهيم ، وله نظرة سياسية عميقة ، وبعد نظر عام ، وثقافة غير محدودة.
إذا ارتفع سعر كيلو الطماطم ، فلأن أمريكا تريد ذلك ؛ حتى لا نأكل....!
وإذا انخفض سعر كيلو البطاطا ، فلأن اليهود يريدون ذلك ؛ حتى يقبل الناس على شراء البطاطا...!
وإذا رفعت شركة تويوتا أسعار سياراتها ؛ فلأن أمريكا واليهود يريدون ذلك.

أيضاً: العرب ، من يذكر العرب ويتفنن في ذكر عيوبهم ومساوئهم وغبائهم وسكتهم على الطغيان...إلخ ، ويختم قوله بأننا نستحق كل ما يجري لنا ، هو أيضاً حكيم كبير! ربما أكثر حكمة من حالتي السابقة (أمريكا واليهود).

ما لاحظته هو ، كلما ازداد علم الشخص في أي مجال ، كل قلت [قوة ملاحظته] - أو دعوني أقول: سخافة ملاحظته...
لم أر في حياتي عالماً واحداً يعطي نفس ال[غباء] الذي يعطيه عامة الناس. ربما لأنه ارتقى بعلمه؟ ربما لأنه يستخدم عقله ، ويفكر: "ربما غيري قال نفس التعليق ، ولا أود أن أبدو سخيفاً"

ما يستفاد من الموضوع:
1. أنا واحد من عامة الناس
2. يجب أن أتحمل عامة الناس ، ولا أتضايق من نكاتهم السخيفة المتكررة! (والمشكلة أنها متكررة أكثر منها كسخيفة!)
3. العلم نور ، والجهل ظلام
4. فكر قبل أن تتكلم

خلاصة ما يستفاد من الموضوع: لا شيء.للمزيد من مواضيعي

(http://www.ro7iaty.com/vb/search.php?do=finduser&u=178&starteronly=1)