المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تجديد العهد مع الله *


أم البتول
2010-10-27, 04:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لبيك قد لبيت لك لبيك إن الحمد لك
والملك لا شريك لك ما خاب عبد سألك
قال عليه الصلاة والسلام :[ من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ]
تدبري يا أختاه عظم هذا الحديث ، وسعة رحمة الله بعباده ، فربما يكون شخصا مسرفا على نفسه بالمعاصي سنيناً طويلة ، فيقبل عليه موسم الحج العظيم فتتوق نفسه له ، ويكتب الله له الحج فيحج حجة خالصة لله لا رفث ولا فسوق فيعود وقد نقي من تلك الذنوب ، وحطت عنه السيئات وانسلخ عنه الماضي بانحرافه وضلاله .
فإذا نويت الحج يا أختي المسلمة فاخلصي نيتك لله ، واعلني توحيدك الخالص ، واتبعي سنة المصطفى عليه السلام ، فلا بدع ولا رياء ، واجعلي من هذا النسك العظيم عبادة ترسخ الإيمان في قلبك ، منسكا يعلمك الصبر وكبح النفس والهوى ، وضبط اللسان إلا بذكر الله ، فهذه خمسة أيام اجعليها نقية لا يشوبها أمر من أمور الدنيا ، أياما معمورة بالإيمان فلا تدنسها بالتبرج أو التعطر أو بمزاحمة الرجال ، وإياك والإعتقاد الخاطئ بكشف الوجة ففي الحديث عن عائشة رضي الله عنها ، أن النساء كن يغطين وجوههن عن الرجال وهن محرمات ، ولا حرج من لمس الغطاء للوجه ، ففي هذا الموقف يختلط الرجال بالنساء ، والمرأة عورة وفتنة ، ووجه المرأة هو أظهر زينتها فلا يجوز لها ابداؤه أو كشفه ، وبعض النساء إذا أحرمن يضعن على رؤوسهن ما يشبه العمائم حتى لا يلامس الغطاء الوجه ، وهذا خطأ وتكلف لا داعي له ولا دليل عليه " فتوى الشيخ ابن باز " رحمه الله .
فهنيئا لك يا أختاه بهذه الرحلة المباركة ، فهي لك بمثابة الجهاد ـ فعن عائشة قالت : قلت يا رسول الله على النساء جهاد ؟ قال : نعم عليهن جهاد لا قتال فيه : الحج والعمرة .
وبعد أن يوفقك الله لأداء مناسك الحج ، والأُنس بطاعة الله ، فلا تعودي إلا وقد عزمت على الإستقامة على منهج الله ، وتجديد العهد مع الله في كل أمر من أمور حياتك وخاصة دحر الشيطان الأكبر الذي يعبق على سطح بيتك ، فلا تهدمي ما بنيتيه ، ولا تُشتتي ما جمعتيه فتسود الصفحات البيضاء ، فمن يدري ربما لا تعيشين إلى العام القادم ، ولا يتسنى لك الحج ثانية ، واحمدي الله بعد توفيقه لك ، واشكريه أن يسر لك طرق الخير ، وجعلك من أهل هذا الدين العظيم الذي رفع قدرك وأكرم منزلتك ، وساواه بينك وبين الرجل في أغلب تكاليف الإيمان ، وساواه بينهما في جزاء الآخرة وفي ثواب الأعمال ، وما أكثر الآيات التي تتحدث عن علو شأن المرأة وفضلها ، فكوني على قدر المسئولية التي أُلقيت على عاتقك من التمسك بقيم هذا الدين ، واحذري من دعاة الضلالة ، واتقي الله في زوجك وأبناءك وأقاربك ، وفقني الله وإياك لما يحبه ويرضاه .