المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكانة علم السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها


Link Dot Net
2010-11-13, 03:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



http://jubail.cc/image/2008-07-13-08_48_47sh-nm.gif



الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الخلق والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


أما بعد،


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


فعلم عائشة رضي الله عنها في الإسلام واسع جداً وهي أعلم نساء الأمة دون منازع ولكن لكي نثبت أن المسألة لم تكن بالكم فقط ولكن بالكيف، فلقد كانت رضي الله عنها من أفضل العلماء وأحسنهم رأياً.
وسنورد اليوم الأدلة وبعض الآثار التي تثبت ذلك:


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


لقد كانت عائشة رضي الله عنها من أفقه الناس وأعلمهم وأحسنهم رأياً، فعن عطاء بن أبي رباح قال: كانت عائشة أفقه الناس، وأعلم الناس، وأحسن الناس رأياً في العامة. _المستدرك على الصحيحين للحاكم_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


ولم يكن علمها رضي الله عنها مقتصراً على العلم الشرعي بل كانت عالمة بالطب والشعر، عن هشام بن عروة عن أبيه، قال: ما رأيت أحداً أعلم بالحلال والحرام والعلم والشعر والطب من عائشة أم المؤمنين. _المستدرك على الصحيحين للحاكم_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


وكان الصحابة رضي الله عنهم إذا أشكل عليهم أمر من أمور الدين سألوا عائشة أم المؤمنين رضي الله، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: ما أشكل علينا حديث قط فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً. _أخرجه الترمذي وقال حديث حسن صحيح غريب_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


وكانت رضي الله عنها ممن بين السنة للمسلمين، قال البيهقي: عائشة أول من كشف العمى عن الناس وبين لهم السنة.
وعن أبي سلمة بن عبد الرحمن، قال: ما رأيت أحداً أعلم بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا أفقه في رأي إن احتيج إلى رأيه، ولا أعلم بآية فيما نزلت ولا فريضة، من عائشة. _الطبقات الكبرى لابن سعد_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


أما في الفتوى، فقد استقلت رضي الله عنها بالفتوى بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى وفاتها.
عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، قال: كانت عائشة قد استقلت بالفتوى في خلافة أبي بكر وعمر وعثمان وهلم جراً إلى أن ماتت يرحمها الله. وكنت ملازماً لها مع برها بي، وكنت أجالس البحر ابن عباس، وقد جلست مع أبي هريرة وابن عمر فأكثرت، فكان هناك -يعني عند ابن عمر- ورع وعلم جم، ووقوف عما لا علم له به. _الطبقات الكبرى لابن سعد_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


وعن الزهري أنه قال أنها كان رجلة الرأي. _رواه أبو داود بإسناد حسن_
والرجلة في هذا الأثر تعني أنها رجلة في العلم والرأي وهذا محمود لا مذموم.


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


وأما في الفصاحة فكانت أفصح الناس رضي الله عنها، وعن معاوية قال والله ما رأيت خطيبا قط أبلغ ولا أفصح ولا أفطن من عائشة._رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


ويكفينا في علم عائشة ماقاله سيد الخلق والمرسلين الصادق الأمين، فعن الزهري أن محمد صلى الله عليه وسلم: لو جمع علم نساء هذه الأمة، وفيهن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، لكان علم عائشة أكثر من علمهن. _رواه الطبراني ورجاله ثقات_


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)


رحمها الله وجمعنا بها في جناته وصلي اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.ـ


http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat207a16e55b.gif (http://www.nsaayat.com/up/)





نقلاً