المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرشوة أفة المجتمعات - من أعداد / أحمد عبادي


Masry
2009-05-17, 09:16 AM
الرشوة أفة المجتمعات : -

الحمدلله رب العالمين هو الطيب الذي لا يقبل ألا طيبا وقد أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال في محكم كتابه : "يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ" (51المؤمنون).
وأشهد أن لاأله الا الله وحده لا شريك له أحل لنا الطيبات وحرم علينا الخبائث وأمرنا بالمعروف ونهانا عن المنكر .وأ شهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه الذي ذكر الرجل أشعث أغبريمد يديه ألي السماء ويقول يا رب يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وقد غذي بالحرام فأني يستجاب له . اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابه ومن سلك طريقهم ألي يوم الدين .
أما بعد - فيا أيها المسلمون : تحيا الأمم حياة طيبةبالأخلاق العالية من الأمانة والصدق والوفاء والعفة والمروءة وأداء الواجبات علي وجهها الصحيح وتضعف الا مم بضعف هذه الشمائل واضمحلال هذه القيم الأخلاقية الفاضلة .
وفي مقدمة الرزائل رزيلة الرشوة ( وهي أخذ المال من الغير لتغيروضع من الأوضاع السليمة ) وبها يتبدل الحق الي باطل وتتحول العدالة الي ظلم ويتغير النظام السليم ألي فوضي وتسيب وتتعوديد الموظف المنوط به أحقاق الحق وأنصاف المظلوم من الظالم وأعطاء كل مواطن حقه .بحكم الوظيفة التي هو فيها والتي أنعم الله تعالي بها عليه تتعود يده علي أكل أموال الناس بالباطل يقول الله تعالي في كتابه الكريم " وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (188البقرة) .
ويقول " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29النساء). أيها المسلمون : أن من طرق الكسب الخبيثة والمحرمةالرشوة : فهي أكل أموال الناس بالباطل . ولقد حرم الا سلام علي المسلم أن يسلك طريق الرشوة للحكام وأعوانهم كما حرم علي هؤلاءأن يقبلوها أذا بذلت لهم وحظر علي غيرهم أن يتوسطوا بين الأخذين والدافعين .
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " لعن الله الراشي والمرتشي في الحكم "( أخرجه الترمزي)
وبعث رسول الله صلي الله عليه وسلم عبد الله بن رواحة الي اليهود ليقدر مايجب عليهم في نخيلهم من خراج فعرضوا عليه شيئا من المال يبذلونه له فقال لهم ( فأما
ما عرضتموه من الرشوةفأنها سحت وأنا لا نأكلها )
ان أخذ الرشوة عنوان علي خسة النفس وتجردها من الشرف والكمال لأنها خلل في نظام المجتمع البشري وفساد في بنيانه وأخذ الرشوة مستهين بالقا نون غير محترم له .
ولقد لعن رسول الله صلي الله عليه وسلم الراشي والمرتشي لأن الراشي يظلم نفسه فيطبعها علي الجبن والضعف ويعرضها لغضب الله وانتقامه كما أنه يعين المرتشي علي الظلم ويوقعه في الأثم والخطيئةكما أن كلا من الراشي والمرتشي يسيء ألي المجتمع بأشاعة المظالم وألأهمال والأستهتار بمصالح الناس والأخلال بالنظام وأضاعة الثقة بين الناس ولا خير في مجتمع تحيا فيه المظالم وتموت فيه العدالة وتتواري فيه القيم الأنسانية ولا يستطيع أحد فيه أن يصل الي حقه بل ينتزع منه الي غيره .. ومن هنا يصير الحق باطلا والباطل حقا ويصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا .
أيها المسلمون : أن الأسلام يحرم الرشوة في أي صورة كانت وبأي أسم سميت فتسميتها باسم الهدبة لا تخرجها من دا ئرة الحرام الي الحلال .. وقد أهدي ألي عمر بن عبد العزيز هدية وهو خليفة للمسلمين – فردها فقيل له كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يقبل الهدية فقال (كان ذلك له هدية وهو لنا رشوة ) وبعث رسول الله صلي الله عليه وسلم واليا يجمع صدقات الأزد – قبيلة من قبائل العرب فلما جاء الي رسول الله صلي الله عليه وسلم أمسك بعض ما معه وقال : هذا لكم وهذا الي هدية فغضب الرسول الله صلي الله عليه وسلم وقال " ألا جلست في بيت أبيك وبيت أمك حتي تأتيك هديتك أن كنت صادقا " (رواه مسلم ) أن المال الحلال ولو كان قليلا يبارك فيه رب العالمين ويحمي صاحبه من العلل والا مراض والفتن والمحن . أما المال الحرام الذي يجمع من الرشوة أوغيرها فأنه نذير وشر وعنوان علي فساد النفس وضعفها ودليل علي قلة الأيمان وعدم الخوف من الديان والذي يثيب علي فعل الخير أونيته ويعاقب علي فعل الشر أونيته وهو سبحانه وتعالي بالمرصاد . قال رسول الله صلي الله عليه وسلم"الراشي والمرتشي في النار".(رواه الطبراني) .
فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن حماية المجتمع من الفوضي واجب كل موا طن سواء كان صغيرا في مركزه ووضعه الدنيوي أوكبيرا فيهما فكل مواطن لبنة في بناء وطنه فأن صلح واستقام صلح البناء واستقام. وكل ما ينا ط با لا نسان سواء كان موظفا أو غيرموظف هو أمانة وضعها الله تعالي في عنقه وأن أدي الأمانة علي وجهها الصحيح
كا فأه الله تعالي علي ذلك بكل خير في دينه ودنياه .. روي الأمام أحمد والترمزي وابن حبان في صحيحة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: " لعن الله الراشي والمرتشي في الحكم " (أخرجه الترمزي) .
----------------------------------------------------------------------------------
( منقول ) من الخطب الممتازة ص 144 : 146- طبعة وزارة الا وقاف المصرية