[ D3M-TeaM ]

 


ملحوظة : التسجيل الآن فى المنتدى مجاني سارع الان بالتسجيل

العودة   [ D3M-TeaM ] > دعم العامة > القسم الأسلامي
الدعم الفني ارشفة مواضيع منتداك دليل المواقع - Dir


الملاحظات

القسم الأسلامي للمواضيع والنقاشات الاسلامية والدعوية والمحاضرات والدروس والاناشيد والحديث الشريف والقران الكريم وعلومه


اعلانك هنا يحقق لك الشهرة والنجاح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2010-01-13, 09:38 AM
الصورة الرمزية صدفه
صدفه صدفه غير متواجد حالياً
New Developer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,272
معدل تقييم المستوى: 8
صدفه is on a distinguished road
Post الاغتسال قبل النوم

بسم الله الرحمن الرحيم
النائم كما هو معلوم - يكون في غفلة كاملة عما يحيط به من أمور. وقد أوصى النبي عليه الصلاة و السلام بجملة من التدابير ندب كل مسلم أن يفعلها قبل نومه، حماية و صيانة له من التعرض أثناء نومه من أخطار محتملة قد تؤدي به إلى التهلكة منها:

ما رواه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه قال: احترق بيت في المدينة على أهله من الليل فحدث بشأنهم رسول الله " ص" فقال: " إن هذه النار عدو لكم فإذ ا نمتم فأطفئوها عنكم" رواه البخاري .

وما رواه جابر رضي الله عنه أن النبي " ص" قال " أطفئوا المصابيح إذا رقدتم وغلقوا الأبواب وأوكوا الأسقية وخمروا الطعام و الشراب "رواه البخاري " أوكوا الأسقية :شدوا فم القرب ،وخمروا الطعام أي غطوه ".

يقول الدكتور عبد الرزاق الكيلاني: إن النبي " ص " لم يترك أمرا من أمور الدنيا والآخرة إلا أمر أمته بخير ما يعلمه لهم ويحذرهم من شر ما يعلمه.ولقد كان الناس يستضيئون بفتيلة يغمسونها في الزيت أو الدهن ،فإذا نام أهل البيت وتركوا المصابيح أو الفتيلة مشتعلة فقد تجرها فأرة فتحرق البيت وآنية الطعام إذا بقيت مكشوفة فقد تقع فيها الهوام والغبار والحشرات وهذا كله ضار.

لذ ا فقد دعت السنة النبوية إلى تغطية آنية الطعام والشراب وشد فم القرب، والى غلق الأبواب ليلا على المنازل لحماية أهلها من شياطين الإنس والجن ومن اللصوص وغيرهم . وان الإنسان المنصف ليعجب من دقة التوجيه النبوي وحرصه على حفظ مصالح الناس وجعل ذلك من صميم تعاليم الشريعة المطهرة .

وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله (ص)قال: " إذ ا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم فان الشياطين تنتشر حينئذ. فإذا ذهب ساعة من الليل فخلوهم ، و أغلقوا الأبواب واذكروا اسم الله فان الشيطان لا يفتح بابا مغلقا "رواه البخاري .

نعم ! لقد اهتم الإسلام بصحة أتباعه والتنشئة السليمة لأطفالهم وحمايتهم من التشرد والضياع فمتى أقبل الليل فعلى الصبيان ألا يبقوا خارج منازلهم ، وإلا تولتهم شياطين الإنس والجن فأغوتهم وقد يصبحون لصوصا أو مجرمين ، وقد يرغمون على ارتكاب الفواحش ،والليل يستر عليهم ذلك والشياطين تجيد الإغواء في الظلام ،لذ ا أهاب النبي " ص" بالمسلمين أي يكفوا أطفالهم بالليل ليحفظوهم من الانحراف .

فهذا هدى معلم الخير سيدنا محمد(ص) منذ أكثر من 14قرنا ، وهذه إحصائيات الغرب اليوم التي تؤكد أن في الولايات المتحدة وحدها يهرب مليون طفل من منازلهم سنويا، ربعهم على الأقل لا يعودون إليها . وفي مدينة لندن يفر كل يوم 2500 من المراهقين تحت سن 18 من منازلهم .

ومنها ما رواه جابر رضي الله عنه قال : " نهى رسول الله (ص) أن ينام الرجل على سطح غير محجور عليه " أي غير محاط بحاجز أو جدار . ( رواه الترمذي وهو حديث صحيح )

وهذا أيضا من الهدي النبوي الرائع في المحافظة على سلامة المسلمين والاهتمام بشؤونهم ، صغيرها وكبيرها ، فهو (ص) ينهى عن النوم على السطح غير المحاط بجدار يحفظ النائم من السقوط والهلاك فيما لو قام من نومه وسار والنوم ما يزال غالبا عليه .

ومنها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : " إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره فانه لا يدري ما خلفه عليه " متفق عليه .

وهذا أيضا هدي نبوي كريم يمنع من الإصابة من أذى محقق لو كان الفراش قد خبأ حشرة أو عقربا أو غيره ، فكان هذا الإجراء الذي أمر به الشرع إجراء سلامة ضروري لكل من يريد النوم وخاصة في البيوت القديمة والريفية وفي خيام المعسكرات وسواها .

ومنها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص) : " إذا كان أحدكم في الشمس وبعضه في الظل فليقم " رواه أبو داود وفيه ضعف . لكن له شاهد بسند صحيح عن أبي عياض عن رجل من الصحابة قال : " نهى رسول الله أن يجلس بين الضح والظل وقال مجلس الشيطان " ( صححه الحاكم ووافقه الذهبي …... والضح هو ضوء الشمس ).

فأمر البدن لا يستقيم إلا إذا سار العضو على وتيرة واحدة في جميع أعضائه ، ففي ضوء الشمس ، عدا عن الأشعة المرئية هناك الأشعة الحمراء التي تسخن المطورين، والأشعة فوق البنفسجية التي تبيغ الجلد وتحمره . فإذ ا حصل ذلك في جزء من البدن دون الجزء الآخر ، و دونما حاجة إلى ذلك ، تشوش الدوران واضطربت وظائف المطورين وهذا ما يحصل عند الجلوس أو النوم بين الظل والشمس .

الوضوء والنوم :

تؤكد أبحاث علم الصحة أن على المرء - إن أراد النوم الهادئ - أن يغتسل قبل أن ينام ، أو أن يغسل وجهه ويديه وأن ينظف أسنانه بالمعجون والفرشاة . وهذه أمور تتوافق مع الهدي النبوي فعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي (ص) قال : "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة … الحديث " رواه البخاري .

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : "كان النبي (ص) إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه ثم توضأ وضوءه للصلاة " رواه البخاري .

كما حض النبي (ص) في أحاديث كثيرة على استعمال السّواك والذي يؤكد استعماله عندا لنوم .

أدعية النوم :

يقول ابن القيم (4): " لما كان النائم بمنزلة الميت وكان محتاجا الى أن يحرس نفسه ويحفظها مما يعرض لها من طوارق الآفات ،وكان فاطره تعالى هو المتولي لذلك وحده ،علم النبي (ص) النائم أن يقول كلمات التفويض والالتجاء والرغبة والرهبة ليستدعي به كمال حفظ الله له وحراسته لنفسه وبدنه ، وأرشده إلى أن يستذكر الإيمان وينام عليه فانه ربما توفاه الله في المنام ، فإذا كان الإيمان آخر كلامه دخل الجنة .

فتضمن هذا الهدي مصالح القلب والبدن والروح في النوم واليقظة والدنيا والآخرة " .

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله (ص) إذا أوى إلى فراشه قال : " الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي " رواه مسلم .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله (ص) … فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقه الأيمن وليقل: سبحانك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وان أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين " رواه الشيخان .

وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : " إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل اللهم إني أسلمت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت واجعلهن آخر كلامك فان متّ متّ على الفطرة " رواه الشيخان .

اضطجع على شقك الأيمن :

إن الاضطجاع على الفراش يمكن أن يكون على البطن أو على الظهر أوعلى أحد الشقين الأيمن أو الأيسر فما هي الوضعية الأمثل من أجل عمل المطورين ؟

فحين ينام الشخص على بطنه يشعر بعد مدة بضيق في التنفس لأن ثقل كتلة الظهر العظمية تمنع الصدر من التمدد والتقلص عند الشهيق والزفير كما أن هذه الوضعية تؤدي إلى انثناء اضطراري في الفقرات الرقبية والى احتكاك المطورين التناسلية بالفراش مما يدفع إلى ممارسة العادة السرية .

ولاحظ بحث استرالي ارتفاع نسبة موت الأطفال المفاجئ إلى ثلاثة أضعاف عندما ينامون على بطونهم نسبة إلى الأطفال الذين ينامون على أحد الجانبين.

ومن المعجز حقا توافق هذه الدراسات الحديثة مع ما نهى عنه معلم الخير سيدنا محمد (ص) فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : " رأى رسول الله (ص) رجلا مضطجعا على بطنه فقال إن هذه ضجعة يبغضها الله ورسوله " ( رواه الترمذي بسند حسن ).

وما رواه أ بو أمامة رضي الله عنه قال:" مر النبي (ص) على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله وقال :قم واقعد فإنها نومة جهنمية " ( رواه ابن ماجه ) .

أما النوم على الظهر فإنها تسبب كما يرى الدكتور العطار التنفس الفموي لأن الفم ينفتح عند الاستلقاء على الظهر لاسترخاء الفك السفلي . لكن الأنف هو المهيأ للتنفس لما فيه من أشعار ومخاط لتنقية الهواء الداخل ، ولغزارة أوعيته الدموية الهيأة لتسخين الهواء .

وهكذا فالتنفس من الفم يعرض صاحبه لكثرة الإصابة بنزلات البرد والزكام في الشتاء ،كما يسبب جفاف اللثة ومن ثم إلى التهابها الجفافي ،كما أنه يثير حالات كامنة من فرط التصنع أو الضخامة اللثوية .وفي هذه الوضعية أيضا فان شراع الحنك واللهاة يعارضان فرجان الخيشوم ويعيقان مجرى التنفس فيكثر الغطيط والشخير …

كما يستيقظ المتنفس من فمه ولسانه مغطى بطبقة بيضاء غير اعتيادية إلى جانب رائحة فم كريهة. كما أنها تضغط على ما دونها عند الإناث فتكون مزعجة كذلك وهذه الوضعية غير مناسبة للعمود الفقري لأنه ليس مستقيما وإنما يحوي على انثنائين رقبي وقطني كما تؤدي عند الأطفال الى تفلطح الرأس إذا اعتادها لفترة طويلة .

أما النوم على الشق الأيسر فهو غير مقبول أيضا لأن القلب حينئذ يقع تحت ضغط الرئة اليمنى ،والتي هي أكبر من اليسرى مما يؤثر في وظيفته ويقلل نشاطه وخاصة عند المسنين .كما تضغط المعدة الممتلئة عليه فتزيد الضغط على القلب والكبد-الذي هو أثقل الأحشاء-لا يكون ثابتا بل معلقا بأربطة وهو موجود على القلب وعلى المعدة مما يؤخر إفراغها .

فقد أثبتت التجارب التي أجراها غالتيه وبواسيه أن مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء يتم في فترة تتراوح بين2.5-4.5ساعة إذا كان النائم على الجانب الأيمن ولا يتم ذلك إلا في 5-8ساعات إذ ا كان على الأيسر .

فالنوم على الشق الأيمن هو الوضع الصحيح لأن الرئة اليسرى أصغر من اليمنى فيكون القلب أخف حملا وتكون الكبد مستقرة لا معلقة والمعدة جاثمة فوقها بكل راحتها وهذا كما رأينا أسهل لإفراغ ما بداخلها من طعام بعد هضمه…كما يعتبر النوم على الجانب الأيمن من أروع الإجراءات الطبية التي تسهل وظيفة القصبات الرئوية اليسرى في سرعة طرحها لإفرازتها المخاطية هكذا ينقل الدكتور الراوي ويضيف إن سبب حصول توسع القصبات للرئة اليسرى دون اليمنى هو لأن قصبات الرئة اليمنى تتدرج في الارتفاع إلى الأعلى حيث أنها مائلة قليلا مما يسهل طرحها لمفرزاتها بواسطة الأهداب القصبية أما قصبات الرئة اليسرى فإنها عمودية مما يصعب معه طرح المفرزات إلى الأعلى فتتراكم تلك المفرزات في الفص السفلى مؤدية توسع القصبات فيه والذي من أعراضه كثرة طرح البلغم صباحا هذا المرض قد يترقى مؤديا إلى نتائج وخيمة كالإصابة بخراج الرئة والداء الكلوي وان من أحدث علاجات هؤلاء المرضى هو النوم على الشق الأيمن.

من هنا يتبين أن النوم على الجانب الأيمن هو الصحيح من الناحية الطبية والذي تتمتع فيه كافة الأجهزة بعملها الأمثل أثناء النوم،وهو أيضا القدوة الحسنة لنبي هذه الأمة ومعلمها كل خير سيدنا محمد(ص)حين قال:" إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن.."رواه مسلم .

إن تعليمات النبي الأعظم وهديه في النوم تمثل قمة الإعجاز الطبي حين تنهى وبشكل جازم عن الوضعية الأكثر سوءا وهي النوم على البطن وتندب للنوم على الجهة الأصح (اليمنى)وتسكت عن جهتين أخريتين أقل سوءا رحمة بنا وحتى تفسح لنا حرية التقلب في النوم دون حرج أو مشقة.

نم باكرا واستيقظ باكرا:

عن صخر الغامدي أن النبي(ص)قال:"اللهم بارك لأمتي في بكورها "(رواه أصحاب السنن وحسنه الترمذي)، وعن عبد الله بن مسعود:"ذكر عند النبي(ص)رجل قيل ما زال نائما حتى أصبح ما قام إلى الصلاة فقال(ص):"بال الشيطان في أذنه "رواه البخاري.

وعن أبي برزة رضي الله عنه:"أن رسول الله(ص)كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعده "رواه الشيخان،وعن جابر رضي الله عنه: أن النبي(ص)قال:" إياك و السمر بعد هدأة الرجل فإنكم لا تدرون ما يأتي الله في خلقه"(صححه الحاكم وأقره الذهبي).

يقول ابن حجر:المراد بالسمر ما كان في أمر مباح لأن الحرام حرام في كل الأوقات ويكره السمر بعد العشاء لأنه قد يؤدي إلى النوم عن صلاة الصبح أو قيام الليل.

لكن العلماء استحبوا السهر أو السمر في أمور ضرورية كمؤانسة ضيف أو مداعبة زوجة أو مذاكرة علم أو للتشاور في أمر من أمور المسلمين فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي(ص)كان يسمر هو و أبو بكر في الأمر من أمور المسلمين وأنا معهما"(رواه الترمذي).

تؤكد الباحثة الفرنسية نيريس دي أن عبارة "النوم المبكر والاستيقاظ المبكر يجعل الإنسان صحيحا و غنيا وحكيما" و عبارة "إن ساعة نوم قبل منتصف الليل تساوي ثلاث ساعات بعده "فيها بعض الحقيقة.

ويشير الدكتور الراوي إلى الإعجاز العلمي في الحديث النبوي "بورك لأمتي في بكورها "إذ يؤكد تأثير ريح الصبافي الفجر على تحسين إنتاج الإنسان العقلي والعضلي خاصة وقد أمر بالقيام إلى صلاة الفجر في الغلس ليستنشق الهواء المشبع بالأوزون الذي يبعث في أجهزة البدن كلها وخاصة العصبي الطاقة والفعالية و الصحة الوفيرة. والعلماء اليوم يدعون الراغبين في دوام شبابهم وحيويتهم وينصحونهم بالنهوض المبكر ،مؤكدين أن المعمرين الذين يتمتعون بقوة الشباب وصلوا إلى هذا العمر المديد بسبب استيقاظهم المبكر واستمتاعهم بريح الصبا كل يوم .

المصدر: موقع سيد المرسلين
وادعوا لى الله بالشفاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاغتسال, النوم, قبل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( المطورين 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قوائد النوم الجيد للذاكره صدفه القسم الأسلامي 0 2010-01-13 09:11 AM
قلة النوم .. تدفع المرأة ليلا نحو الثلاجة وتضاعف الإصابة بالزكام Link Dot Net الـقـسـم الـعـام 0 2009-11-26 06:54 PM
أضرار ومضاعفات انحرافات النوم Link Dot Net الـقـسـم الـعـام 0 2009-11-26 06:36 PM


الساعة الآن 04:23 PM


RSS Feeds احدث مواضيع المنتدى

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.