[ D3M-TeaM ]

 


ملحوظة : التسجيل الآن فى المنتدى مجاني سارع الان بالتسجيل

العودة   [ D3M-TeaM ] > دعم العامة > القسم الأسلامي
الدعم الفني ارشفة مواضيع منتداك دليل المواقع - Dir


الملاحظات

القسم الأسلامي للمواضيع والنقاشات الاسلامية والدعوية والمحاضرات والدروس والاناشيد والحديث الشريف والقران الكريم وعلومه


اعلانك هنا يحقق لك الشهرة والنجاح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2010-01-13, 12:22 PM
الصورة الرمزية صدفه
صدفه صدفه غير متواجد حالياً
New Developer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,272
معدل تقييم المستوى: 8
صدفه is on a distinguished road
Question الظن الخطئ




بسم الله الرحمن الرحيم
........................




قد يظن بعض الإخوة أن الله سيسامحه إذا عصى
، وذلك نظراً لالتزامه بالإسلام وانخراطه في سلك العاملين له ، فتهون من أجل ذلك المعصية في نظره ، ولاسيما بعد مرور وقت طويل على التزامه ، وفَقْده الكثير من حماسته وحميته وغيرته الدينية ، نظراً لعوامل كثيرة تمر به لا داعي لبسطها الآن..
فإذا استهان بالصغائر أو تسامح في الشبهات فإنه يجد العقوبة من الله عز وجل سريعة جداً ،
فيدهش لذلك !
حتى أنه قد يرتكب الذنب الآن فلا تمر عدة ساعات إلا وقد عوقب بذلك الذنب عقوبة شديدة ، فيحتار حينئذٍ ؛
ويقول لنفسه : قد كنت أفعل مئات من أمثال هذا الذنب أو أشد منه قبل التزامي ثم لا أجد عقوبة .. أما الآن فالعقوبة سريعة ومباشرة وقوية !

ولو فقه هذا الأخ دينه حقاً لعلم أن الله يغار على حرماته ، ويغار أكثر إذا انتهكها أولياؤه المقربون إليه والذين هم أحق الناس بالبعد عن العاصي ؛

فالذين يحملون رسالة الإسلام أولى الناس بتقوى الله والانصراف عن الصغائر والمشتبهات فضلاً عما فوقها ، فهم الذين ينهون عنها فكيف يقترفونها ؟


أضف إلى ذلك : الفتنة التي تحدث لعوام المسلمين إذا عرفوا ذلك ـ وهم عارفون لا محالة ـ .. وضياع مرتبة القدوة والأسوة التي يجب أن يتحلى بها هؤلاء الإخوة . ومن أجل ذلك وغيره قال تعالى : {فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم }([1]) .. فحساب هؤلاء حساب شديد أشد من غيرهم وأصعب ممن سواهم .. فعلى كل أخ أن يعلم علم اليقين أنه ليس بين الله وبين أحد من بني آدم ـ مهما كان شأنه ـ قرابة ولا رحم ، بل هو قائم بالقسط حاكم بالعدل ..





وعلى كل أخ في الجماعة المسلمة أن يذكر نفسه بقوله تعالى : { ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءاً يجز به }([2]) .. وهذه الآية بالذات اعتبرها بعض الصحابة أشد آية في القرآن([3]) . وأنا اعتبرها أنها أكثر آية تخوف المؤمن ، وتجعل فرائصه ترتعد ..

فالآية خاطبت الصحابة ، وهم من هم ! فكيف بأمثالنا ممن خلطوا صالحاً وآخر سيئاً ؟ إنها ناقوس الخطر يــدق لينبه كــل فــرد في الجماعة المسلـمــة ، فميــزان العــدل لا يحابي أحــداً مهما كـان . وهذا “بلعام بن باعوراء” وكان يعلم اسم الله الأعظم ـ كما قيل ـ فلما عصى ربه أصبح مثله كمثل الكلب ، إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث([4]) ..

فالذنوب والمعاصي هي سبب كل بلاء ؛ ( فما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة) ، وكان شيخ يدور في المجالس يقول : ( من سرهُ أن تدوم له العافية فليتق الله ) .. وقد ورد في الحديث الشريف : ( إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه )([5]) .. وقد قال بعض السلف : ( تسامحت بلقمة فتناولتها ، فأنا اليوم من أربعين سنةً إلى خلفٍ ) .. وانقطع نَعْل “أبي عثمان النيسابوري” في مُضِيِّه إلى الجمعة ، فتعوق لإصلاحه ساعة ، ثم قال : ( ما انقطع إلا لأني ما اغتسلت غسل الجمعة ) .



وقال ابن الجوزي : ( ومن عجائب الجزاء في الدنيا : أنه لما امتدت أيدي الظلم من إخوة “يوسف” وشروه بثمن بخس ؛ امتدت أكفهم بين يديه بالطلب يقولون “وتصدق علينا” ([6]) ) ([7]) .

وقد تكون العقوبة معنوية ، فرب شخص أطلق بصره فيما حرمه الله عليه ، فحرمه الله نور بصيرته .

أو أطلق لسانه فحرمه الله صفاء قلبه . أو آثر شبهة في مطعمه فأظلم قلبه وحرم قيام الليل وصلاة المناجاة.

ومنها : أن المعصية تدل على أختها ؛ فالمعصية بعد المعصية : عقاب على المعصية .



وقد يرى العاصي سلامة بدنه وماله وأهله ، فيظن أن لا عقوبة ؛ وغفلتُه عما عوقب به : عقوبة .. ويكفيه أن حلاوة اللذات قد استحالت علقماً وحنظلاً ، ولم يبق معه إلا مرارة الأسف والهم والغمِّ والندم ..



وقد روي أن بعض أحبار بني أسرائيل رأى ربه ، فقال : ( يا رب ! كم أعصيك ولا تعاقبني ؟ ) فقال له: ( كم أعاقبك وأنت لا تدري ، أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي ؟ ) .. وقد يكون من نتيجة المعصية : أن يجعل الله له بغضاً في القلوب ، وصدوداً عن دعوته بغير سبب ظاهر .. فقد قال “أبو الدرداء” : ( إن العبد ليخلو بمعصية الله تعالى ، فيلقي الله بغضه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر)..



وقد لخص الإمام “ابن القيم” في كتاب الفوائد آثار المعاصي تلخيصاً جميلاً ، حيث قال ـ
معدداً آثار المعاصي :

( قلة التوفيق ، وفساد الرأي ، وخفاء الحق ، وفساد القلب ، وخمول الذكر ، وإضاعة الوقت ، ونَفْرة الخَلق ، والوحشة بين العبد وربه ، ومنع إجابة الدعاء ، وقسوة القلب ، ومحق البركة في الرزق والعمر ، وحرمان العلم ، ولباس الذل ، وإهانة العدو ، وضيق الصدر والابتلاء بقرناء السوء الذين يفسدون القلب ، ويضيعون الوقت ، وطول الهم والغم ، وضنك المعيشة ، وكسف البال .. تتولد من المعصية والغفلة عن ذكر الله ، كما يتولد الزرع عن الماء والإحراق عن النار .وأضداد هذه تتولد عن الطاعة )([8]) ..



وقد قيل لبعض السلف: ( أيجد لذة الطاعة من عصى؟ ) قال: ( ولا مَنْ هَمَّ ).

وقال “ابن الجوزي” ـ رحمه الله ـ : ( من تأمل ذل إخوة يوسف عليه السلام يوم قالوا : {تصدق علينا} .. عرف شؤم الزلل ، وذلك رغم توبتهم ، لأنه ليس من رقع وخاط كمن ثوبه صحيح . فرب عظم هيَّنٍ لم ينجبر ، فإن جبر فعلى وَهَنٍ )([9]) .. فاحذروا شررة تُستَصْغر ، فربما أحرقَتْ بلداً ! فيا من عَثَر مراراً .. هلاَّ أبْصرتَ ما الذي عَثَّرَكَ ..








مراجع
---------
([1]) سـورة البقـرة الآيـة (209).
([2]) سـورة النسـاء الآية(123).
([3]) روى ابن أبي حاتم بإسناده عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت : يا رسول الله إني لأعلم أشد آية في القرآن ، فقال : ( ما هي يا عائشة ؟ ) قلت : ( من يعمل سوءاً يجز به ) فقال : ( ما يصيب العبد المؤمن حتى النكبة ينكبها ) ، ورواه ابن جرير من حديث هشيم به ، ورواه أبو داود من حديث أبي عامر صالح بن رستم الخراز به . كذا في تفسير ابن كثير ( 1/558 ) .
([4]) راجع تفسير قوله تعالى : { واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها } الآية رقم ( 175 ) من سورة الأعراف .
([5]) رواه ابن ماجه ( 402 ) ، وأحمد ( 5/277 ) عن ثوبان رضي الله عنه ، قال في الزوائد : إسنادهُ حسن .
([6]) سـورة يـوسـف الآية ( 88 ) .
([7]) صيد الخاطر لابن الجوزي : ص 73 .
([8]) كتاب الفوائد لابن القيم : ص 43 ط . مكتبة الحياة -بيروت .
([9]) صيد الخاطر لابن الجوزي : ص 124 .
منقول ..................................

الأخوة المسلمون: اتقوا الله، و أكرموا هذا الوافد العظيم، جاهدوا النفوس بالطاعات. ابذلوا الفضل من أموالكم في البر والصلات، استقبلوه بالتوبة الصادقة والرجوع إلى الله.



اعملوا ان الله كريم وعليم ويراكم ..

اتقوا الله
اتقوا الله
اتقوا الله
اتقوا الله
اتقوا الله
ست بيت غير متواجد حالياً تقرير بمشاركة سيئة رد مع اقتباس
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم .
أختكم في الله[
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخطئ, الظن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( المطورين 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حسن الظن صدفه القسم الأسلامي 0 2010-01-13 11:47 AM


الساعة الآن 03:39 PM


RSS Feeds احدث مواضيع المنتدى

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.