[ D3M-TeaM ]

 


ملحوظة : التسجيل الآن فى المنتدى مجاني سارع الان بالتسجيل

العودة   [ D3M-TeaM ] > دعم العامة > الـقـسـم الـعـام
الدعم الفني ارشفة مواضيع منتداك دليل المواقع - Dir


الملاحظات

الـقـسـم الـعـام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه


اعلانك هنا يحقق لك الشهرة والنجاح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2010-03-02, 10:46 AM
الصورة الرمزية صدفه
صدفه صدفه غير متواجد حالياً
New Developer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,272
معدل تقييم المستوى: 8
صدفه is on a distinguished road
Smile ۝_♂♫ النابغه الدكتور مجدى يعقوب ♪♂_۝_♂_





موعدنا اليوم مع








جراح مصري وعالمي حظى بمكانة علمية متميزة في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية، فكان واحداً من رواد
جراحة زراعة القلب بالعالم، فقام بالعديد من العمليات الجراحية الناجحة والتي تجاوزت 2000 عملية جراحية
على مستوى العالم، هذه العمليات التي أنقذ بها حياة الآلاف، ولم يدخر جهداً من أجل القيام بالعديد من العمليات
الجراحية المجانية في الدول النامية للمرضى والأطفال الذين لا يتوافر لهم المال اللازم لأجراء مثل العمليات.

ويرجع له الفضل في تدريب العديد من الأطباء الشبان من أجل توفير أجيال من الأطباء المهرة في مجال زراعة
القلب، هذا بالإضافة لإسهاماته العديدة في ابتكار أساليب جديدة في مجال تقنيات وجراحات نقل القلب.









هو الدكتور مجدي حبيب يعقوب أحد أشهر جراحيين القلب في العالم، مصري الجنسية، ولد في السادس عشر من
نوفمبر 1935م، بمركز بلبيس بالشرقية بجمهورية مصر العربية، وقد عشق يعقوب مهنة الطب منذ الصغر وطالما
حلم أن يكون جراح، وربما يرجع عشقه لهذا التخصص الدقيق إلى والده والذي كان بدوره طبيب جراحة عامة،
وكان مجدي يكن له الكثير من الإعجاب.

وكانت من ضمن العوامل المؤثرة في توجه مجدي يعقوب نحو جراحة القلب خصيصاً هو ما حدث عندما كان في
السابعة من عمره، حيث توفيت عمته في الثانية والعشرين من عمرها متأثرة بضيق في صمام القلب، وعدم إمكانية
إجراء جراحة لها سوى بالخارج، وهو الأمر الذي مثل حافز له ليصبح جراح قلب.











حصل مجدي يعقوب على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة - مستشفى القصر العيني - عام 1957م، وعمل
كنائب جراح بقسم عمليات الصدر بمستشفى القصر العيني، ثم قام بالسفر إلى المملكة المتحدة عام 1962م وذلك
لاستكمال دراسته، فحصل على الزمالة الملكية من ثلاث جامعات وهي زمالة كلية الجراحيين البريطانيين بلندن،
زمالة كلية الجراحين الملكية بأدنبرة، وزمالة كلية الجراحين الملكية بجلاسكو.










عمل يعقوب باحثاً بجامعة شيكاغو الأمريكية عام 1969م، ثم رئيساً لقسم جراحة القلب عام 1972م، وأستاذاً
لجراحة القلب بمستشفى برومتون في لندن عام 1986م، ثم رئيسا لمؤسسة زراعة القلب ببريطانيا عام 1987،
وأستاذا لجراحة القلب والصدر بجامعة لندن.

كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبي ومستشار فخري لكلية الملك ادوار الطبية في لاهور بباكستان،
بالإضافة إلى رئاسة مؤسسة زراعة القلب والرئتين البريطانية.

أصدر يعقوب العديد من الأبحاث العالمية المتميزة والتي فاقت الأربعمائة بحث متخصص في جراحة القلب والصدر.

وعندما قام الرئيس المصري محمد حسني مبارك بإصدار قراراً بتشكيل المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، تم ضم
عدد من رموز مصر بالخارج إليه من ضمنهم الدكتور مجدي يعقوب، أحمد زويل، وفاروق الباز، وغيرهم من
العلماء والشخصيات العامة المتميزة، والذين عملوا على دفع مسيرة العلوم والتكنولوجيا بمصر.








وللدكتور مجدي يعقوب العديد من الإنجازات الطبية فمن خلال عمله كجراح قلب في المستشفيات البريطانية، قام
بتقديم العديد من الأساليب الجراحية الجديدة لعلاج أمراض القلب وخاصة الأمراض الوراثية، ويعد الدكتور مجدي
يعقوب ثاني جراح يجري عملية زراعة قلب بعد الدكتور العالمي كريستيان برنارد عام 1967م، وقد قام يعقوب
بحوالي ألفي عملية زراعة قلب وذلك على مدار 25 عام.

تمكن يعقوب من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب عام 1980م، وعكف بعد ذلك على إجراء هذه الجراحات
على نفقته ونفقة المتبرعين لفترة من الزمن، حيث لم يكن هذا النوع من الجراحة منتشراً في هذا الوقت، ولم تكن
تكاليف هذه العملية تخضع لنظام التأمين الصحي للمرضى، وقد نجح يعقوب نجاحاً باهراً في مجال زراعة القلب
والرئة، ثم زراعة الاثنين في الوقت نفسه عام 1986م.


سعى الدكتور يعقوب من خلال عمله كطبيب إلى اختراق كل ما هو صعب في مجال جراحة القلب، والعمل على
ابتكار أساليب جديدة تساعد وتنمي مهارات الجراحيين بالشكل الذي يجعل جراحات القلب أكثر سهولة مما سبق.
هذا بالإضافة لمساهمته في مركز هارفيلد لأبحاث أمراض القلب ببريطانيا، واستحداثه أساليب مبتكرة للعلاج الجراحي لحالات هبوط القلب الحاد، كما عمل على تأسيس البرنامج العالمي لزراعة القلب والرئة.











على الرغم من تقاعده إلا أنه استمر كاستشاري لعمليات نقل المطورين، كما استمر عمله في مجال البحوث الطبية
وكتابة التقارير والمقالات العلمية، هذا بالإضافة لقيامه بممارسة الجراحة بعيادته الخاصة ببريطانيا.وله نشاطه
في المجال الخيري حيث قام بتأسيس إحدى المؤسسات الخيرية عام 1995م والتي عرفت باسم " جين أوف هوب"
أو "سلاسل الأمل"هذه المؤسسة التي سعى من خلالها لإجراء جراحات القلب للمرضى في الدول النامية، وقد أهتم
كثيراً بإجراء العمليات الجراحية مجاناً في عدد من الدول والتي يأتي على رأسهم بلده مصر وذلك للأطفال الذين لا
يستطع أهلهم تحمل نفقات الجراحة والعلاج لأولادهم، كما عمل على إنشاء وحدة رعاية متكاملة بمستشفى القصر
العيني بمصر لعلاج التشوهات الخلقية في القلب.


خاض الدكتور مجدي يعقوب العديد من العمليات الجراحية الهامة، ومن العمليات الهامة التي قام بها عملية زراعة
قلب لطفلة تدعى " هنا كلارك" تبلغ من العمر عامين، حيث كانت تعاني من تضخم في القلب بنسبة 200%، وتم
الإبقاء على القلب الأصلي وعدم استئصاله للطفلة، هذا القلب الذي تمكن من استعادة حجمه الطبيعي وعاد للنبض
مرة أخرى بعد عشر سنوات وبعد مساعدة القلب الصناعي له، مما فتح الباب لأسلوب جديد في العلاج يقوم على
زرع جهاز ميكانيكي يعمل على مساعدة القلب المريض على الشفاء، وقد قام يعقوب بالعودة مرة أخرى للجراحة
من اجل مساعدة الفريق الطبي للفتاة ومتابعة حالتها








نظراً لجهوده وتأثيره الفعال في مجال جراحة القلب استحق الدكتور مجدي يعقوب التكريم من أكثر من جهة، فحصل
على لقب بروفسير في جراحة القلب عام 1985م، وقامت ملكة بريطانيا بمنحه لقب " سير" عام 1991م، كما فاز
بجائزة الشعب عام 2000م والتي قامت بتنظيمها هيئة الإذاعة البريطانية BBC، ;كما تم انتخابه من قبل الشعب
البريطاني ليفوز بجائزة الإنجازات المتميزة في المملكة المتحدة.

هذه الجائزة التي تقدم لتكريم أصحاب الإنجازات المتميزة بالمملكة المتحدة، وفي هذه الجائزة يتم ترشيح الفائزين
من قبل الشعب البريطاني والذي يقوم بالتصويت على الفائزين أيضاً، كما حصل على عدد من الألقاب والدرجات

الشرفية من عدد من الجامعات العالمية،وتم تكريمه بواسطة البابا شنودة.

















نشرت جريدة الأهرام القاهرية بتاريخ 31/1/2006 م السنة 130 العدد 43519 أعلن ذلك جراح القلب
العالمي الدكتور مجدي يعقوب رئيس لجنة جمعية سلاسل الأمل اللندنية أن الجمعية أهدت جهاز
القسطرة التشخيصية لأمراض القلب الي مستشفي أسوان التعليمي بتكلفة‏10‏ ملايين جنيه‏,‏ وقد ذكر أنه
أحدث جهاز في العالم‏,‏

وقد قام بمعاينة الموقع الذي يجري تجهيزه بالمستشفي التعليمي لتركيب الجهاز‏,‏ ليصبح أول مركز
طبي لقسطرة القلب في جنوب الصعيد وأضاف أنه تم الاتفاق مع كبار اساتذة القلب بأوروبا للتطوع
والحضور لأسوان خلال شهر فبراير القادم لتدريب أطباء اسوان علي استخدام الجهاز

وصرح يعقوب بأن مشروعه لاقامة مركز عالمي لأمراض القلب في أسوان والذي تتبناه السيدة
سوزان مبارك سوف يري النور قريبا‏,‏,‏ ويهدف المشروع بإنشاء مستشفي عالمي للقلب غرب النيل
علي مساحة‏12‏ فدانا ومنتجع لمرضي القلب ومركز ابحاث القلب في مدينة ابو سمبل السياحية
ويتكلف‏100‏ مليون دولار‏,‏ وتقيمه جمعية سلاسل الأمل‏,‏ وخلال زيارة قام الدكتور مجدى يعقوب
بالكشف علي ‏18‏ حالة من أطفال أسوان الذين أجريت لهم جراحات في القلب‏.‏








نشرت جريدة الأهرام بتاريخ السبت 17 من ربيع الأول 1427هـ - 15 من أبريل 2006 م السنة 130
العدد 43594 مقالة بعنوان : " ثورة في عالم جراحة القلب يبتكرها مجدي يعقوب
لندن ـ مراسل الأهرام

فيما يعد بداية ثورة طبية تفيد في علاج ملايين الأطفال‏,‏ استعاد القلب المتضخم للطفلة البريطانية هنا
كلارك حجمه الطبيعي مرة أخري‏,‏ وعاد للعمل بكفاءة عادية‏,‏ بعد‏10‏ سنوات من التوقف‏.‏ وكانت هنا
تعاني تضخما في القلب بنسبة‏200%,‏ مما استلزم جراحة لزرع قلب جديد حين كانت تبلغ من العمر
عامين‏,‏ أجراها الطبيب العالمي المصري الأصل مجدي يعقوب‏,‏ وقرر فريق الجراحة حينئذ الإبقاء علي
القلب الأصلي وعدم استئصاله‏.‏

وخلال الفحص الدوري للطفلة في فبراير الماضي‏,‏ اكتشف الأطباء أن القلب المريض عاد للنبض مرة
أخري‏,‏ بعد أن أسهم وجود القلب المزروع في استعادته لحجمه الطبيعي وتعافيه‏.‏ ووفقا لآراء الأطباء‏,‏
فإن حالة هنا قد تكون البداية لأسلوب جديد للعلاج‏,‏ يقوم علي زرع جهاز ميكانيكي لمساعدة القلب
المريض‏,‏ حتي يتم الشفاء‏.‏

مجدي يعقوب ـ الذي تقاعد عن العمل ـ استأنف العمل مرة ثانية‏,‏ لكي يشرف علي الحالة الصحية لهنا
علي سبيل الاستثناء فقط‏.‏

والدة الطفلة عبرت عن سعادتها لقرار الدكتور مجدي‏,‏ وقالت إنه بعث طمأنينة هائلة في قلبها‏.






نشرت جريدة الأهرام القاهرية بتاريخ 16/11/2005 م السنة 130 العدد 43444 نشرت خبراً كتبه
موفق أبو النيل فى مدينة أسوان عن د. مجدى يعقوب أحتفل بعيد ميلاده عامه السبعين مع الاطفال
عقب خروجه من غرفة العمليات والدكتور مجدى يعقوب من مواليد محافظة المنيا .

بعد أن أنتهى من إجراء جراحات معقدة لهم بالقلب ليواصلوا بعدها حياتهم الطبيعية‏.‏ العمليات تمت عن
طريق فرع جمعية سلاسل الأمل الخيرية والتي أسسها مجدي يعقوب في لندن منذ‏6‏ سنوات‏,‏ ويقول
د‏.‏أشرف شحاتة منسق جمعية سلاسل الأمل بجنوب الصعيد‏ :‏ إن الجمعية تتحمل تكلفة العملية للأطفال
مرضي القلب غير القادرين وتم إجراء عمليات لأكثر من‏20‏ طفلا وطفلة من أبناء الصعيد‏.‏ وتقول
إبنته‏:‏ ان حلم والدها هو ان يتم إنشاء مركز عالمي للقلب في مدينة أسوان وهو المشروع الذي تتبني
إنشاؤه جمعية سلاسل الأمل ويتكلف أكثر من‏100‏ مليون دولار ‏.‏







جريدة الأخبار 15/ 9/ 2006 م السنة 55 العدد 16974 عقد المؤتمر العالمي لعلاجات القلب مؤتمره
السنوي في مدينة برشلونة الإسبانية. وحرص مشاهير أطباء القلب علي حضور هذا المؤتمر المهم،
لطرح أو سماع آخر التطورات العلمية والاستكشافية في علاج القلب من مختلف الأمراض التي يمكن
أن تصيبه.

وحضر من الأطباء المصريين 45 طبيبا حضروا هم أيضا ، وعلي رأسهم الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء .

وقال الدكتور كمال حليم : 'إن مؤتمر هذا العام تميز بحضور مكثف من المهتمين بلغ عددهم نحو
أربعين ألفا من الأطباء والباحثين والصيادلة والمهندسين الطبيين وممثلي شركات الأدوية، جاءوا من
قارات الدنيا الخمس للمشاركة في تقديم الجديد في الأبحاث العلمية، والتعرف علي حاضر ومستقبل
علاجات أمراض القلب.. وما أكثرها' .

وفى مراسم الاحتفال بتكريم أشهر أطباء العالم في علاج أمراض القلب وجراحاته، الذين كان علي
رأسهم الدكتور المصري العالمي مجدي يعقوب الذي فاز بالميدالية الذهبية تقديرا من المؤتمر لحامل
لقب: 'أكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب'، التي قام بها خلال مسيرته الطبية
الطويلة.. وكيف حرصت الملكة الإسبانية 'صوفيا' علي تسليمه الميدالية الذهبية تقديرا من جانبها
للتاريخ العلمي للدكتور مجدي يعقوب ، وللأعمال الخيرية الهائلة التي يقوم بها حاليا بعد أن توقف عن
إجراء جراحات زرع القلب.

ولقد أشاد المؤتمر بما حققه الدكتور المصري مجدي يعقوب من الاهتمام بالعناية والرعاية لمرضي
القلب من أطفال دول العالم الثالث، والمساهمة في إنشاء مستشفيات علاج قلوب الأطفال في العديد من
الدول الإفريقية ودول الشرق الأوسط، آخرها المستشفي الذي أقامه في مدينة أسوان، وساهم فيه من
أمواله بمبلغ10ملايين دولار، وينوي أن يجري بنفسه الجراحات الحرجة لعلاج الخلل الخلقي لقلوب
مرضي القلب من أطفال مصر دون مقابل.

تكريم د. مجدي يعقوب بمناسبة انعقاد المؤتمر العالمي لأطباء القلب، هو واحد من سلسلة الاحتفالات
العالمية التي أقيمت علي مدي العقود العديدة الماضية للحفاوة بالدكتور يعقوب، ولعل أشهرها الحفل
الذي أقيم لتكريمه في القصر الملكي بلندن، وقامت الملكة إليزابيث بمنحه لقب: 'سير الجراحة' ، وهو
اللقب الذي ظل شاغرا لنحو 15عاما إلي أن تقرر منحه بإجماع الأصوات لأستاذ الجراحة المصري: د.
مجدي يعقوب في عام.1977 م







الأهرام 13/4/2007م السنة 131 43957 حذر جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب من انتشار
أمراض القلب في مصر خلال السنوات الأخيرة بنسب تفوق المعدلات العالمية‏,‏ بسبب العادات الغذائية
الخاطئة‏,‏ والتلوث‏,‏ والتدخين‏,‏ وعدم ممارسة الرياضة‏,‏ بالإضافة إلي الإصابة بالحمي الروماتيزمية‏,‏
والعوامل الوراثية‏.‏

وقال ـ في مؤتمر صحفي بجامعة المنصورة بحضور رئيس الجامعة الدكتور مجدي أبوريان ـ إنه يجري
حاليا تنفيذ مشروع كبير لإعداد كوادر طبية مصرية قادرة علي استخدام أحدث وسائل تشخيص وعلاج
أمراض القلب تحت رعاية مكتبة الإسكندرية‏,‏ وإقامة مراكز متخصصة في كل من القاهرة‏,‏
والإسكندرية‏,‏ وأسوان‏,‏ والمنصورة‏,‏ ومعمل عالمي متقدم للخلايا‏.‏

وأشار إلي أن السنوات القليلة المقبلة‏,‏ ستشهد طفرات مذهلة في علاج أمراض القلب‏,‏ موضحا أنه
يجري حاليا تخليق صمامات قلب من الخلايا الجذعية‏,‏ ستتم تجربتها علي الإنسان خلال ثلاث سنوات‏,‏
وكان الدكتور مجدي يعقوب قد قام بمناظرة‏35‏ حالة بمركز الأطفال بجامعة المنصورة‏.‏

ويقول د / مجدى يعقوب : مرضي القلب في مصر أكثر من أي مكان في العالم طبقا لخريطة منظمة
الصحة العالمية‏,‏ ومعها أيضا روسيا‏,‏ والسبب أن المصريين عاداتهم في الطعام غير صحية
ولايمارسون الرياضة‏,‏ وثبت علميا أن عدم المشي يضر كثيرا بالقلب والصحة عموما‏,‏ ويجب أن
يمشي الانسان يوميا‏(5‏ أميال‏)‏ أي نحو‏(9)‏ كيلو مترات وأنا أضع جهازا يظهر لي المسافة التي أسيرها
يوميا‏ و‏بالرياضة‏.‏ بالمشي‏.‏ بالسباحة‏.‏ بركوب دراجة‏,‏ والهدوء‏,‏ والموسيقي‏,‏ تناول طعام مليء
بالخضراوات مع قليل جدا من اللحم وبدون سمن‏,‏ مع التوقف تماما عن التدخين‏.‏

مرض القلب تفاعل بين الوراثة والبيئة‏,‏ تقريبا‏50%‏ للوراثة و‏50%‏ للعوامل الأخري‏,‏ ومهم جدا أن
يتعامل بشكل صحي وطبي مع العوامل الأخري من يعرف أن في عائلته مرض القلب‏,‏ فليس معني أن
هناك وراثة أن المرض سيتمكن منه‏,‏ تقليل الخطر من الوراثة ممكن ببرنامج صحي جيد يعتمد علي
الرياضة والاهتمام بنوعية الطعام‏.

ومريض القلب قادر علي أن يعيش حياة طبيعية حتي سن الــ‏90‏ او أكثر إذا اهتم بصحته والتزم
بتعليمات طبيبه المعالج‏.

الفرح ينعش القلب‏,‏ أما الحزن وخصوصا الكبت‏,‏ الأبحاث العلمية أكدت أنه يؤثر سلبا في القلب‏,‏ فمثلا
هناك بحث في انجلترا علي موظفي الحكومة الذين أصيبوا بنوبات قلبية مقارنة بمن لم يتعرضوا لمثل
هذه النوبات‏,‏ هذا البحث أكد أن غالبية من أصيبوا بنوبات قلبية كانوا يعانون من كبت شديد وحزن
وكآبة خصوصا في عملهم‏,‏ فقد كان سؤال البحث‏:‏ هل أنت سعيد في عملك؟ من أجابوا بأنهم يكرهون
العمل ويكرهون الذهاب إليه حدثت لهم صدمة قلبية ومن أجابوا أنهم سعداء بالعمل ومتفائلون لم
يتعرضوا لأزمات قلبية‏,‏ فالعمل الكثير ليس مصيبة‏,‏ ولكن العمل الكئيب مصيبة‏!‏




__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
۝♂♫, ♪♂۝♂, مجدى, الدكتور, النابغه, يعقوب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( المطورين 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة من الخطب و الدروس للشيخ محمد يعقوب صدفه القسم الأسلامي 0 2010-02-13 09:52 PM
تُوفّى الكاتب الصحفى والإعلامى مجدى مهنا صدفه الـقـسـم الـعـام 0 2010-02-08 06:14 PM
سلسة الاستعداد لرمضان للشيخ محمد حسين يعقوب صدفه القسم الأسلامي 0 2010-01-13 10:13 AM
فيديوهات الدكتور مصطفى محمود صدفه القسم الأسلامي 0 2010-01-13 08:42 AM


الساعة الآن 10:21 PM


RSS Feeds احدث مواضيع المنتدى

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.