[ D3M-TeaM ]

 


ملحوظة : التسجيل الآن فى المنتدى مجاني سارع الان بالتسجيل

العودة   [ D3M-TeaM ] > دعم العامة > الـقـسـم الـعـام
الدعم الفني ارشفة مواضيع منتداك دليل المواقع - Dir


الملاحظات

الـقـسـم الـعـام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه


اعلانك هنا يحقق لك الشهرة والنجاح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2010-03-06, 06:57 PM
الصورة الرمزية صدفه
صدفه صدفه غير متواجد حالياً
New Developer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,272
معدل تقييم المستوى: 8
صدفه is on a distinguished road
Smile إحصائية مبسطة لتنوع التسديد والمحاولات الهجومية للمنتخب الإنجليزى



٠



أرجع مدربو وخبراء الكرة المصرية، هزيمة المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم أمام نظيره الإنجليزى ١/٣ فى المباراة الودية التى جمعت بين الفريقين مساء الأربعاء الماضى، بعد أن كان المنتخب متقدماً بهدف فى الشوط الأول، إلى العديد من الأسباب التى فرضت الأفضلية والتميز لرجال فابيو كابيللو، المدير الفنى لمنتخب إنجلترا وفى مقدمتها الإجهاد وضعف اللياقة البدنية والفنية والتغييرات الخاطئة لحسن شحاتة، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، وكذلك غياب التركيز والإصرار والروح القتالية فى الشوط الثانى، وابتعاد بعض اللاعبين عن مستواهم المعروف، فضلاً عن الثقة الزائدة والميل للأداء الاستعراضى بعد التقدم بهدف زيدان فى الشوط الأول.
طالب الخبراء بضرورة تكرار مثل هذه التجارب الودية الصعبة مع المنتخبات الأوروبية والعالمية العريقة لتطوير أداء الفريق الوطنى والقدرة على مجاراة هذه المنتخبات والوصول بالكرة المصرية لمصاف نظيرتها العالمية.
فى البداية أرجع الخبير الكروى على أبوجريشة، لاعب منتخب مصر والإسماعيلى السابق، تحول أداء المنتخب الوطنى أمام المنتخب الإنجليزى فى الشوط الثانى لعدة أسباب، أولاً: هبوط الأداء البدنى للاعبين بشكل كبير اتضح فى الضغط على الخصم والارتداد الدفاعى والزيادة الهجومية، وثانياً: انخفاض تركيز اللاعبين نتيجة الإجهاد والمجهود الكبير الذى بذلوه فى الشوط الأول، بالإضافة للقراءة الجيدة للمدير الفنى للمنتخب الإنجليزى فابيو كابيللو للمباراة فى الشوط الأول، وهو ما انعكس على تغييراته الجيدة فى الشوط الثانى.
أشار أبوجريشة إلى أن كابيللو دفع ببيتر كراوتش كرأس حربة أساسى فى عمق الدفاعات المصرية، مما سبب ضغطاً كبيراً على وائل جمعة وهانى سعيد باستمرار، وعموماً نجح المنتخب الإنجليزى فى فرض أسلوب لعبه فى الشوط الثانى ولم يستطع لاعبو مصر المقاومة لأنهم كانوا قد استنفدوا كل طاقاتهم فى الشوط الأول.
وحول تقييمه للتجربة بشكل عام، قال: «المباراة مفيدة جداً ومهمة جداً لأن هذه التجارب يجب أن تعود بالنفع علينا من حيث التعلم مع الفرق العالمية التى تتسم بالأداء السريع المنظم والتحول السريع من موقف لموقف، ولابد لمجاراة مثل هذه الفرق أن يكون لديك لاعبون قادرون على سرعة المساندة هجوماً ودفاعاً فى مثل هذا المستوى، وهو ما نجحنا فيه فى الشوط الأول وفشلنا فيه فى الثانى».
ورفض أبوجريشة انتقاد التغييرات التى قام بها حسن شحاتة وتأثيرها بصورة سلبية على الفريق، وأضاف: «يجب أن نعترف بأن هناك فارقاً كبيراً بيننا وبين الكرة العالمية، ويجب تكرار مثل هذه التجارب بكثرة حتى نصل لهذا المستوى العالمى المتميز».
رفض حلمى طولان، المدير الفنى السابق للنادى المصرى، تحميل حسن شحاتة، المدير الفنى للمنتخب، مسؤولية الهزيمة أمام إنجلترا، وقال إن أداء المنتخب لم يتراجع فى الشوط الثانى كما يتوقع البعض، ولكن السر فى تغير أداء الفريق الإنجليزى، ودفع كابيللو بعدد من اللاعبين القادرين على امتلاك زمام المباراة، أبرزهم شون رايت فيلبس، وأضاف: «فى الشوط الأول كان أمامنا مساحات واسعة لبناء الهجمات ولم يمارس الإنجليز الضغط، وهو ما تغير تماماً فى الشوط الثانى، حيث فوجئنا بضغط إنجليزى بطول الملعب وتضييق للمساحات، وهو ما أفقد معظم اللاعبين تركيزهم».
أضاف: «لم يكن بعض اللاعبين فى مستواهم، خصوصاً حسام غالى وأحمد حسن، لكن هذا لا يقلل من الأداء الجيد لمنتخبنا فى الشوط الأول ورغبة اللاعبين فى الفوز»، وقال: «المباريات المهمة تحتاج إلى وقت لإعداد اللاعبين مثلما حدث قبل بطولة الأمم الأفريقية، وحسن شحاتة ومعاونوه أجروا تغييرات إيجابية بالدفع بعمرو زكى وجدو وأبوتريكة»، نافياً أن يكون الدفع بالأخير على سبيل المجاملة رغم عدم اكتمال شفائه.
أشار طولان إلى عدم أهمية النتيجة قياساً بما حققه الفريق من مكاسب مادية ومعنوية، خصوصاً ما تعلق بدعوة إنجلترا باعتبارها قوة عظمى لمنتخبنا للعب على استاد ويمبلى، واعترف بأن الفارق بين المنتخبين المصرى والإنجليزى كبير ونابع من الفارق بين اللاعب الإنجليزى المحترف منذ عشرات السنين، واللاعب المصرى الذى لم يدخل طور الاحتراف رغم تطبيق هذا النظام منذ سنوات فى مصر، واعتبر طولان اللعب مع المنتخبات الكبرى خطوة مهمة على طريق العالمية والاحتكاك واكتساب الخبرات، مطالباً اتحاد الكرة بالتركيز على مثل هذه المباريات لما لها من أهمية كبيرة.
بدوره، أكد الخبير الكروى د. عمرو أبوالمجد، رئيس قطاع الناشئين السابق فى النادى الأهلى، أن التغيير الأكبر كان فى المنتخب الإنجليزى، وقال: «الفريق الوطنى فى الشوط الأول كان تميز بالتقارب بين خطوطه الثلاثة وكان ضاغطاً على الفريق الإنجليزى بشكل مستمر، مما أسفر عن هدف زيدان، وفى الشوط الثانى حدث تراجع كبير فى لياقة لاعبى مصر وحدث تبادل مراكز كبير بين رأسى حربة المنتخب الإنجليزى واين رونى وبيتر كراوتش،
والجناح المهارى السريع شون رايت فيلبس، مما أربك دفاعنا، خاصة فى ظل عدم وجود سرد باك صريح مع وائل جمعة فى الخط الخلفى، فغياب محمود فتح الله أثر بشكل كبير على الدفاع، بالإضافة للثغرة الواضحة فى الجهة اليسرى عند سيد معوض والموجودة فى الشوط الأول ولكنها ظهرت بشكل واضح فى الشوط الثانى بعد نزول عبدالشافى وفيلبس».
أضاف أبوالمجد: «كما تأثر الفريق الوطنى بحالة التوهان والسرحان التى سيطرت على لاعبى الوسط فى الشوط الثانى، حيث كانت تمريرات لاعبى إنجلترا تمر بينهم وكأنهم غير موجودين، بالإضافة إلى أن عوامل الطموح والإصرار والثقة التى سيطرت على المنتخب فى الشوط الأول تراجعت كثيراً فى الثانى بعد إنهاء الشوط الأول بهدف للاشىء، ولا يجب أن نغفل أن تغييرات حسن شحاتة لم تكن موفقة وقابلتها تغييرات ممتازة من كابيللو».
وحول جدوى التجربة، قال أبوالمجد: «المباراة كانت تجربة مفيدة من كل الوجوه، والمنتخب الوطنى كان يجب أن يؤدى بشكل أفضل من الذى ظهر عليه، خاصة فى الشوط الثانى، لا سيما أن المنتخب الإنجليزى ليس مرشحاً للفوز بكأس العالم ٢٠١٠ وظهر عدد من لاعبيه بعيدين عن مستواهم».
وأكد محمد عامر، المدير الفنى لفريق المقاولون العرب، أن المنتخب أدى مباراة جيدة فى مجملها، خاصة فى الشوط الأول، فكان الأداء مميزاً بفضل التحركات الرائعة لـ«محمد زيدان وحسنى عبدربه وحسام غالى»، بالإضافة إلى التأمين الدفاعى الجيد، وكذلك ظهور الحارس عصام الحضرى بمستوى جيد وتصديه لأكثر من فرصة محققة عن طريق لامبارد وديفو،
وقد تغير الحال فى الشوط الثانى بعد أن تفرغ لاعبو المنتخب المصرى للاستعراض فسمحوا للمنتخب الإنجليزى بامتلاك زمام الأمور، بالإضافة إلى التغييرات غير المنطقية لحسن شحاتة التى أعطت السيطرة الكاملة للإنجليز، ولكن اللقاء فى مجمله تجربة جيدة ومفيدة للمنتخب المصرى، وهناك دروس مستفادة كثيرة منه نتمنى أن يستغلها المنتخب الوطنى فى الفترة المقبلة.
وقال جمال عبدالحميد، كابتن المنتخب والزمالك سابقاً، إن المنتخب الوطنى وقع فى أكثر من خطأ تسبب فى تراجع مستواه خلال الشوط الثانى وخسارته بنتيجة كبيرة، أولاً: عدم احترامه للمنتخب الإنجليزى وشعوره بأن المباراة ستكون سهلة، ثانياً: أن لاعبينا اعتمدوا على التمرير فى بعض فترات المباراة دون تحرك إيجابى يساعدهم على وضع الكرة فى المكان المناسب، وثالثاً: الأخطاء منحت المنافس الفرصة للسيطرة على وسط الملعب والضغط المكثف، الأمر الذى ساعدهم على التقدم.
وأرجع فتحى مبروك، المدير الفنى لفريق الشباب بالنادى الأهلى، خسارة المنتخب إلى ضعف اللياقة البدنية الذى ظهر بشكل ملحوظ، وصعب من مهمة اللاعبين فى مجاراة نظرائهم الإنجليز بعد أن فقدوا مجهودهم فى الشوط الأول الذى كان جيداً إلى حد ما، فضلاً عن السرعة الكبيرة للإنجليز، خصوصاً من على الأطراف، وهو ما ساعدهم على شن الهجمات المتتالية على مرمى عصام الحضرى وتسجيلهم ٣ أهداف، وكان بإمكانهم زيادة رصيد الأهداف، خصوصاً بعدما كثرت الأخطاء الدفاعية للاعبى المنتخب وعدم تمركزهم بالشكل الصحيح.
وأرجع إبراهيم حسن، المنسق العام لنادى الزمالك، تدهور مستوى المنتخب فى الشوط الثانى إلى طبيعة وعقلية اللاعب المصرى الذى لا يستطيع الحفاظ على تركيزه وثباته لفترات طويلة، الأمر الذى أثر بالسلب على الأداء بشكل عام أمام منتخب قوى مثل منتخب إنجلترا.
أضاف أن المنتخب فقد الكثير من تركيزه فى الشوط الثانى ولم يستطع أن يلملم أوراقه وهو ما عرضه للهزيمة.
وأشاد بالدور الكبير الذى لعبه محمد زيدان، تحركاته التى غيرت من مجرى الأمور فى الشوط الأول.
وأكد محمد عمر، مدرب الاتحاد السكندرى ومنتخب الناشئين، أن المنتخب قدم مستوى رائعاً فى الشوط الأول بعد أن تفوق لاعبو خط الوسط، خاصة حسنى عبدربه وأحمد حسن وحسام غالى بسيطرتهم على منطقة المناورة مع تنفيذهم للواجبات الدفاعية والهجومية بجدارة، فى المقابل اختفى خط الوسط الإنجليزى وسهل هذا التفوق والضعف الإنجليزى فى وصول المنتخب المصرى إلى مرمى إنجلترا عدة مرات،
لكن فى الشوط الثانى تغير الحال بعد أن نجح كابيللو، المدير الفنى للفريق الإنجليزى، فى تدارك أخطائه وأحسن تغييراته، خاصة المهاجم كراوتش الذى قلب موازين اللقاء وكان أحد أهم أسباب فوز المنتخب الإنجليزى.
وأكد أحمد الكأس، نجم الزمالك والأوليمبى ومنتخب مصر، أن أداء المنتخب الجماعى والتشكيل المناسب والتفوق فى خط الوسط، حسمت النتيجة لصالحنا فى الشوط الأول وكنا الأقرب لإحراز أكثر من هدف، لكن فى الشوط الثانى تأثر المنتخب بالفوارق البدنية وعدم جاهزية أكثر من لاعب.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للمنتخب, مبسطة, لتنوع, التسديد, الهجومية, الإنجليزى, إحصائية, والمحاولات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( المطورين 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:41 AM


RSS Feeds احدث مواضيع المنتدى

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.